بيان توحد شباب طلاب المسيرية

12 مارس

بيان مهم

**الى جماهير الشعب السودانى

كما تابعتم خلال الأسبوع المنصرم ،الحرب الجديده التى تلف ديار وشعب المسيريه من أقصاها الى أقصاها… حيث سالت الدماء بغزارة، وتناثرت الأشلاء هنا وهناك ، وأنتهت الحرب والحال هو نفس الحال منذ الماضى التليد . فقد عادت قوات الجيش الشعبى الى تجمعها شمال وشرق ابيى بمعسكرات قبر الديك ، النعام ، ماكير وتاج اللى ومنعت ادارة الحركة الشعبية وفد من الأمم المتحدة بالتحرك شمالا بقرار من رئيس ادارية أبيى ..

ان توحد شباب وطلاب المسيريه يدين هذا الهجوم الارهابى بأشد العبارات الممكنة ويؤكد أن هذا العمل البشع يدل على أن قوات الجيش الشعبى لن تتوانى أو تتررد فى قتل المواطنين الأبرياء العزل واولئك الرعاة الذين يتولون حمايه مواشيهم وأموالهم فى اراضيهم شمال حدود 1956 ، وذلك فى مسعى منهم لتحقيق اهدافهم ومآرب دينكا نقوك والحركة الشعبيه بضم أبيى الى الجنوب رغم انف المجتمع الدولى .

**الى المواطن المسيرى

توحد شباب وطلاب المسيرية يطالب حكومه المؤتمر الوطنى أن تحدد موقفها من أبيى .. فان كانت أرض شماليه فليدافع عنها الجيش السودانى وليس قبيلة بعينها وان كانت أرض لقبيلة فعلى الحكومة أن تعلن ذلك عبر مؤسساتها الرسمية للمجتمع الدولى ، وعندها المسيرية على قدر المسؤلية لحماية أراضيها وشعبها وأموالها وستجعلها أرض مستقله .

**الى المجتمع الدولى

توحد شباب وطلاب المسيرية يدعو منظمات المجتمع الدولى والاقليمى بالتدخل العاجل من أجل حماية قبائل المسيرية العزل من الابادة الجماعيه التى يتعرض اليها من قبل قوات الجيش الشعبى التابع للحركه الشعبية بمنطقة أبيى فى ظل صمت الحكومه الفاضح وهى تدعع اهلية حكمها وحمايتها لمواطنى الدوله فى وقت ظل فيه أبناء المسيرية يسقطون جماعات ، جماعات ضحايا لقتال منظم مدعوم بالدبابات والآليات الحربيه الثقيلة .

ان (السكوت عن الجريمة مشاركة فيها) ونحن قبائل المسيرية أمام جريمة أبادة يجب ان يقتص من مقترفيها عاجلا ونأسف لما يدور فى أروقة الحكومة ، وهى تتفرج وكأن العرس عند الجيران ، فالمسئولون لم يكلفوا أنفسهم مجرد تعزية لذوى الشهداء .

كما يطالب المسيرية عامة المجتمع الدولى بفتح تحقيق دولى لمحاسبة الحركة الشعبية والجيش الشعبى والبدء بأجراءات قانونية لملاحقة المجرمين .

**المسيرية يحذرون

ويحذر توحد شباب طلاب المسيرية من مغبة ما يمارسه الجيش الشعبى من (حماقه ورعونة ضد رعاة ومواطنين عزل من قبائل المسيرية)كما يحذرون الحكومة نفسها من الاستمرار فى سياسة الكيل بمكيالين مع أبناء الشعب الواحد ، التى تؤدى الى ترسيخ مبدا التقسيم وتأجيج الفتنة والصراع فى المتطقة. ان ما يجرى (انتهاك واضح للقانون الدولى وحقوق الانسان) .

كما أنه يشكل (استهتارا بالمعاهدة المشئومة (اتفاقية السلام) التى لم تجلب لقبائل المسيرية سوى الويلات والحروب وارملة النساء وتيتيم أطفال .

توحد سباب طلاب المسيرية

103\2011

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: